المصطفاوية

المصطفاوية


    اخر الشعراء الكلاسيكين الكرد في ذمة الخلود

    شاطر
    avatar
    இĦĚŠĘŇஇ
    المديرون
    المديرون

    عدد المساهمات : 300
    نقاط : 4012
    تاريخ التسجيل : 25/12/2009
    العمر : 27
    الموقع : abasa.moontada.net

    عادي اخر الشعراء الكلاسيكين الكرد في ذمة الخلود

    مُساهمة من طرف இĦĚŠĘŇஇ في الثلاثاء يناير 18, 2011 9:24 am


    اخرالشعراء الكلاسيكين الكرد في ذمة الخلودابراهيم مراديعتبر الشاعرالكردي سيداي كلش من احد ابرز كتاب القصيدة الكلاسيكية،قرض الشعرمنذ نعومةاظافره،شكل الواقع الصعب والمرير وعذابات الإنسان الكردي مادة خصبة لقصائده من خلاللغته الكردية السهلة حيث نقل المعاناة بكل سهولة ويسر الى الأخرين،واستطاع التعبيربصدق عن هذا الكائن الكردي المسلوب الأرادة والأفصاح عن حالة التمزق والانكساروالتطلع الى الحرية التي تختلج وجدانه.

    انغمس في قراءة الأدب الكردي فتعرفعلى ملاي جزيري وفقه تيران ومولوي وكوران ونالي واحمد خاني واستلهم منهم وتاثر بهموكتب القصيدة الكلاسيكية بأسلوب خاص حفظت له خصوصيته التي تميزه عن الشعراءالكلاسيك الأخرين.

    شكل لقائه وتعرفه على الشاعر الكردي الكبير "جكرخوين" نقطة انعطاف في مسيرته الشعرية عبر وجد فيه جوهرة شعرية تحتاج الى التصقيل ووجه الىالمبنى الأفضل والمعنى الأسمى لأليه تأسيس القصيدة،ويعبر الشاعر سيداي كلش عن تلكالعلاقة القوية التي جمته بجكر خوين بقوله"جكر خوين شاعر كردي قومي مخلص وأنسانرائع،وهو أستاذي في الشعر والكتابة والثقافة،فقد جمع الشعر بيننا وسأعتبره حتىاللحظة الأخيرة من عمري معلمي وأستاذي في كل ما كتبت من شعر وأدب"

    تنضويقصائده على شحنة روحية ثورية كان لها الفضل في أشعال جذوة النضال القومي فتحدث عنوطنه بتضاريسه وجباله ووديانه وسهوله وروى قصص ابطاله وأستحضر رموزه وأدخلها فيبنية قصديته،الى جانب ذلك كتب سيداي كلش القصيدة الملتهبة الممتلئة بالعواطفالجياشة جسد الحب والعشق عبر أحساسه الرقيق ووجد في المرأة الحبيبة والمناضلة والأمووصفها بأسلوب يقربها من وجدان القارئ عبر المقاطع الشعرية القصيرة والصور الحاملةللكثير للدلالات العميقة.

    صدر ديوانه الأول عام1981 تحت عنوان طريق الشعبالذي قال عنه جكرخوين"قصائد مبنية على أساس جيد يتفاوت الاسلوب فيه بين عاليةمتعالية واخرى لا تصل الى ذلك المستوى"وبعد ذلك اصدراربع دواوين اخرى وهي "نحنوالأعداء 1986، والأم أمة 1998، والشروق 1999، ونضال 2006 بالأضافة الى كتاب ضمنحكم وامثال 2006. اتصلت السياسة بالشعر في قصائده ولا نكاد نلمس فرقا كبيراً بينهمافالسياسة حالة ممارسة والشعر حالة افصاح فيقول عن السياسة والشعر"السياسة هي كيفيةالتعامل مع موقف معين بينما الشعر هو طريقة التعبير عن ذلك الموقف،فالشعر يجنح الىالنظري أكثر منه الى العملي، برايي لا اجد فرقاً شاسعاً بين المسألتين،فالسياسة عملوالشعر قول يعبر عن هذا العمل".

    وعن الألهام الشعري وكيفية خضوع الشاعر لألةالشعر وتدفق الالهام الشعري في ذات الأنسانية وتعبيرها عن نفسها بأسلوب الكتابةيقول"في الحقيقة ليس من السهل على أي شاعر أن يحدد وقتا يكتب فيه الشعر لأنهاأحاسيس ومشاعر تنتاب الشاعر بين فترة وأخرى حسب ما يعانيه أو يعايشه من حزن إوفرحأو تفائل أو تشائم،وهو يحاول دائما أن يعبر عن هذه المشاعر بأساليب مختلفة تتنوعبين الصرخة والضحكة أو الدمعة أو الرقصة،والشاعر ذاته يتميز بأنه يعبر بالكلامالموزون عما يجول في خاطره من مشاعر وأفكار ورؤى يلامس الشعور والعواطف تختلف عندهعن لدى الإنسان العادي لأنه كائن رقيق وحساس،وصناعة الشعر تختلف من شاعر إلى أخرفهناك من يعول على وحي الشعر وهناك من يعتمد على العلم و المنطق والثقافة الواسعةوخبرة الحياة والمعاناة ومعايشة الإحداث اليومية عبر تراكماتها المختلفة .

    نال جائزة جكر خوين للأبداع الشعري عام 2002 كما حصل على جائزة من مهرجانالشعر الكردي عام 2001 وثيقة تقديية من الملتقى الثقافي في القامشلي عام 2002.

    ولد الشاعر عام 1930انتقل الى جوار ربه في 18/6/2007 ليكون أخرالشعراء الكرد الكلاسيكين، وسوف يذكر اسمه دائما كشاعر ومناضل كردي دافع عن قضيتةبالقلم والأدب والشعر.










    _________________
    ∑¤H˧ÉÑ™️

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يوليو 19, 2018 7:06 pm